بيان بشأن الهجوم الإرهابي الذي استهدف منطقة "أورطة كوي" في مدينة اسطنبول

01.01.2017

أصدر رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، بيانًا مكتوبًا بشأن الهجوم الإرهابي الذي استهدف منطقة "أورطة كوي" في مدينة اسطنبول، وجاء فيه:

أدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف منطقة "أورطة كوي" بمدينة اسطنبول في الساعات الأولى من عام 2017، وأسأل الله تعالى الرحمة لقوات الأمن والمواطنين الذين فقدوا حياتهم جراء الهجوم الإرهابي، كما أترحم على أرواح ضيوفنا الأجانب الذين قضوا جراء هذا الحدث المأساوي. وأقدم التعازي لعوائل وذوي الضحايا وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

إن الجهات التي تستهدف أمن الشعب التركي، وعملائها يحاولون إحداث حالة من الفوضى وعدم الاستقرار في بلادنا عبر تنفيذ هجمات وحشية تستهدف المدنيين، وترمي إلى زعزعة معنويات الشعب. لكننا لن نسمح أبدًا بنجاح مثل هذه المؤامرات القذرة التي تحاك ضدنا، وذلك من خلال التحلّي بالوعي والحكمة والتكاتف فيما بيننا بشكل أكبر. إن تركيا التي تواصل مكافحتها للإرهاب، عازمة على القيام بكل ما يلزم في المنطقة بغية ضمان أمن وسلامة مواطنيها.

إن تركيا تدرك جيدا أن الهجمات التي تنفذها التنظيمات الإرهابية المختلفة في البلاد، ليست بمعزل عن الأحداث التي تشهدها المنطقة، كما أننا عازمون القضاء على كافة التهديدات والهجمات الإرهابية الموجهة ضد بلدنا من منبعها. إن كل حياة نفقدها في هذه المرحلة، توجع وتعتصر أفئدتنا لكنها في نفس الوقت تشد من عزيمتنا وتقوي شكيمتنا وتصميمنا. سنكافح دولة وشعبًا كافة التنظيمات الإرهابية والقوى التي تقف ورائها وسنقاتل حتى النهاية ضد هجماتها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وليس المسلحة فحسب.

كما أن الهجوم الإرهابي الوحشي الذي ضرب مدينة اسطنبول يظهر للعيان أن الإرهاب يهدف إلى سفك الدماء، والقتل، ونشر الإوجاع والآلآم دون تمييز. أسأل الله مجددًا الرحمة لكافة أفراد الأمن والمواطنين الذين قضوا جراء الهجوم المأساوي، وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.