بيان بشأن الهجوم الإرهابي الذي استهدف مدينة قيصري

17.12.2016

استهدف هجوم إرهابي اليوم حافلة عامة تقل جنودًا في ولاية قيصري، مما أسفر عن استشهاد 13 جنديًا وإصابة 55 آخرين.

في حين مازال الألم يعتصر قلوبنا نتيجة الهجوم الإرهابي الذي وقع في منطقة بشيكطاش باسطنبول، ضاعف الهجوم الذي استهدف مدينة قيصري اليوم من آلآمنا وأحزاننا. إن العمليات الإرهابية تستهدف إلى جانب الجيش والشرطة الشعب التركي برمته البالغ عدد 79 مليونًا. تركيا تتعرض لهجمات مشتركة من قِبل منظمات إرهابية مختلفة. إن منظمة بي كي كي الإرهابية الانفصالية، على وجه الخصوص تستنفر كافة إمكانياتها في سبيل زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد، كما أن أسلوب وهدف عملياتها، يظهران للعيان بكل وضوح أن الغاية الأساسية للمنظمة هي قطع الطريق أمام تركيا، وعرقلة تقدمها.

إن الهجوم الإرهابي الذي تعرضنا له ليس بمعزل عما تشهده المنطقة من أحداث، خاصة التطورات في سوريا والعراق، وحتى التقلبات الاقتصادية. سنكافح هذه التنظيمات الإرهابية معًا بروح التعبئة الوطنية. اليوم ليس هو اليوم الذي نضيع فيه طاقتنا في الخلافات والمشاحنات العقيمة، وإنما هو اليوم الذي نتوحد فيه حول مبدأ أمة واحدة، وعلم واحد، ووطن واحد، ودولة واحدة، ويوم التضامن والأخوة.

أسأل الله الرحمة والمغفرة للشهداء الذين ارتقوا جراء الهجوم الإرهابي الذي استهدف اليوم ولاية قيصري، وأقدم التعازي إلى عوائلهم وذويهم. كما أتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين. الله هو حبيبنا ومعيننا الدائم.