الهجوم الإرهابي الذي استهدف العاصمة العراقية بغداد

03.07.2016

أصدر رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، بيانًا بشأن الهجوم الإرهابي الذي استهدف العاصمة العراقية بغداد، وجاء فيه:

باسمي وباسم الشعب التركي أدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي ضرب بغداد عاصمة العراق الدولة الصديقة والشقيقة.

أسأل الله عز وجل الرحمة لإخواننا العراقيين الذين قضوا في الهجوم، وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى، كما أقدم التعازي لكافة الشعب العراقي وعلى رأسه أسر من لقوا حتفهم في هذا الحادث الشنيع.

تركيا كما هي دائمًا ستقف إلى جانب الشعب العراقي في هذه الأيام العصيبة، وستقدم لهم كافة أشكال الدعم، ومهما كانت جذور ومعتقدات الشعب العراقي فإن تركيا تعتبره أخًا لها.

يفرض علينا ماضينا وحضارتنا المشتركة أن نفرح لفرح إخواننا وأخواتنا العراقيين ونحزن لحزنهم.

تركيا هي أكثر بلد ممكن أن يتفهم الآلام والمشاكل التي تتسبب بها التفجيرات في العراق.

حيث نفذ تنظيم "داعش" الدموي قبل أيام هجومًا إرهابيًا في بلادنا تسبب في مقتل 45 مدنيًا بريئًا.

لابد من محاربة هذا التنظيم الذي يسيء للإسلام بشكل مشترك بكل ما أوتينا من قوة.

هنا أود أن أناشد العالم الإسلامي والإنسانية جمعاء إلى التعاون من أجل تخليص المنطقة والعالم برمته من ذلك الوحش الملطخة يداه بالدماء.

ليس هناك أي ذريعة لدعم التنظيمات الإرهابية.

إن الدول التي تسعى لتحقيق مشاريعها من خلال التنظيمات الإرهابية لن تتمكن من التهرب من كونها ستصبح هدفًا مستقبليًا لتلك التنظيمات.

لذلك فإننا نحاول إقناع البلدان الغربية وخاصة أعضاء مجلس الأمن الدولي منها وكافة الدول بضرورة اتخاذ موقفًا مبدئيًا حيال كافة التنظيمات الإرهابية.

أسأل الله تعالى مرة أخرى الرحمة لإخواننا وأخواتنا الذين لقوا حتفهم في الهجوم الإرهابي الذي ضرب العاصمة العراقية بغداد، وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى وأقدم التعازي لكافة أبناء الشعب العراقي عبر السيد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم والسيد رئيس الوزراء حيدر العبادي.