القمة العالمية للعمل الإنساني

شارك السيد رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، في الجلسة الإفتتاحية لأعمال القمة العالمية للعمل الإنساني التي تم عقدها في مدينة إسطنبول، تحت رعاية تركيا وبمبادرة الأمم المتحدة التي تنظم للمرة الأولى مثل هذه القمة، والقى كلمة بهذه المناسبة شدد فيها على ضرورة إعادة صياغة نظام الإغاثة العالمي، وتابع قائلا: "مع الأسف الشديد إن النظام العالمي عاجز عن التعامل مع المشاكل الملحة للإنسانية، كما أن هذا النظام غير القادر على إيجاد حلول للمشاكل والأزمات يضع كامل العبء على كاهل دول معينة فقط، في حين أنه لابد من أن يتقاسم الجميع المسؤولية من الآن فصاعدًا".

حيث ألقى السيد الرئيس أردوغان، كلمة بمناسبة إنطلاق أعمال القمة التي تم عقدها في مركز إسطنبول للمؤتمرات بمشاركة ممثلي أكثر من 180 دولة ومنظمة عالمية ونحو60 رئيس دولة أو حكومة، أعرب خلالها عن سعادته واعتزازه باستضافة تركيا للقمة العالمية للعمل الإنساني الأولى من نوعها.

"نعلم جيدًا أن الألم لا عرق له ولا لغة ولا دين"

لفت السيد الرئيس أردوغان، إلى أن الحروب والكوارث الطبيعية والأوبئة والأزمات الناجمة عن تغير المناخ تهدد أمن وسلامة ورفاه ومستقبل البشرية جمعاء، وأضاف "نحن المشاركون في القمة نعي تمامًا أن الألم لا عرق له ولا لغة ولا دين".

كما نوّه سيادته بأن تركيا ومن هذا المنطلق تنفذ أنشطة للتنمية والمساعدات الإنسانية وتنجز آلاف المشاريع في أكثر من 140 دولة حول العالم، كما أنها تستضيف أكثر من 3 ملايين لاجئ سوري وعراقي، وقال في سياق متصل " وأود أن أشدد بكل فخرًا وإعتزاز بأن تركيا لن تغلق أبوابها أمام الفارين من خطر البراميل المتفجرة والحرب الدائرة في بلادهم بغض النظر عن جنسيتهم سواء كانوا عراقيين أم سوريين".

" لابد من أن يتقاسم الجميع المسؤولية من الآن فصاعدًا "

أشار السيد الرئيس أردوغان، أن المساعدات الإنسانية والتنموية التي قدمتها تركيا خلال عام 2014 وصلت إلى 6 مليارات ونصف المليار دولار، وأن هذا الرقم يتزايد كل عام، وأضاف قائلا إن "التعامل مع الأزمة السورية، منح تركيا خبرة في تناول المشاكل الإنسانية. من جهة أخرى مع الأسف الشديد إن النظام العالمي عاجز عن التعامل مع المشاكل الملحة للإنسانية، كما أن هذا النظام غير القادر على إيجاد حلول للمشاكل والأزمات يضع كامل العبء على كاهل دول معينة فقط، في حين أنه لابد من أن يتقاسم الجميع المسؤولية من الآن فصاعدًا. قبل كل شيء لابد من إعادة صياغة نظام الإغاثة العالمي من وجهة نظر مختلفة تتخذ من الإنسان محلورًا لها".

"ربط مصير الإنسانية بالمصالح السياسية لخمسة دول لا يتوافق مع القيم الوجدانية والعقلية"

ألقى السيد رئيس الجمهورية أردوغان، كلمته أثناء اجتماع الطاولة المستديرة الأول رفيع المستوى، الذي أداره الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والذي نظم تحت عنوان "القيادة السياسية لمنع الصراعات وإنهائها"، وقال إن"الكشف عن النزاعات التي من شأنها أن تتحول إلى صراعات وإحتوائها في الوقت المناسب على نحو فعال أمرًا في غاية الأهمية. إننا نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى مجلس أمن دولي يعمل وفق مبدأ العدالة والشفافية والسرعة، وهناك حاجة ملحة لإجراء إصلاح في المجلس، كي يستطيع القيام بوظائفه الأساسية. أقولها دائمًا إن العالم أكبر من الدول الخمسة الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وأنّ ربط مصير الإنسانية بمصالح تلك الدول، لا يتوافق مع القيم الوجدانية والعقلية".

القمة العالمية للعمل الإنساني

عقدت في مركز إسطنبول للمؤتمرات القمة العالمية للعمل الإنساني الأولى من نوعها في تاريخ الأمم المتحدة، وذلك في تاريخ 21-24 مايو/آيار وبرعاية تركيا. وشارك في القمة ممثلي عن أكثر من 180 دولة ومنظمة عالمية ونحو60 رئيس دولة و حكومة. كما نظم ضمن إطار القمة 15 إجتماع خاص و17 إجتماع طاولة مستديرة ونحو 130 حدث جانبي و30 معرضًا. هذا وشارك في القمة التي شهدت تبادل للخبرات بين 500 منظمة مجتمع مدني محلية وعالمية 345 شركة. علاوة عن 10 آلآف مشترك 1000 منهم من تركيا، في حين تابع أعمال القمة 900 صحفي.

إهتمام إعلامي كبير بالقمة العالمية للعمل الإنساني

تابع العالم في مواقع التواصل الإجتماعي القمة العالمية للعمل الإنساني بإهتمام كبير، حيث تمت مشاركة معلومات مفصلة عن القمة في مواقع التواصل الذي فتحت لإستضافة القمة على العنوان التالي: (twitter.com/dizturkiye) (facebook.com/dizturkiye) في التويتر والفيسبوك، كما نشرت هذه الحسابات لمتابعيها باللغات التركية والعربية والإنجليزية والفرنسية، السياسات الإنسانية لتركيا وبرنامج السيد رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان ضمن إطار القمة.

هذا وشارك 15 ألف مستخدم في وسم #Humanistanbul الذي تمت مشاركته من أجل القمة العالمية للعمل الإنساني.